المخزون

قصيدة اللورقي في وصف رحلته من الأندلس إلى المشرق

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده.

وبعد فهذا مقال: قصيدة اللورقي في وصف رحلته من الأندلس إلى المشرق، تحقيق الدكتور ياسين محمد السواس، [ ضمن مجلة مجمع اللغة العربية بدمشق، أبريل 1998]

 مقال ماتع؛ لحفاوته بعلم من أعلام القراءة والإقراء: ندر سميه في زمانه، وقل نظيره في وقته؛ لجمعه بين متين الحفظ والرواية، ومكين النظر والدراية، مع تفحل في كلم العرب ولسانها، وتمهر في طرائق بيانها؛ أثمر علقا نفيسا من البيان، ويتيمة عصماء من درر الشعر والقريض، أسفرت له عن كبير المكنة في المنظوم، وشريف المنزلة  في المشيخة والإقراء.

ولما تحلى به من حسن التقديم، ونباهة السبك، مع جزالة في الكلمة، ورشاقة في اللفظ، وعذوبة في المعنى: فقد تبوأ  ـ ضمن الأبحاث ـ منيف المكانة اللائقة به، في سياق الاهتبال بالمخزون القرائي؛ وثمة أبحاث ودراسات تهممت باللورقي وقصيدته، من ذلك:

ـ كتاب: علم الدين اللورقي الأندلسي حياته وقصيدته الميمية للدكتور أحمد عبد القادر صلاحية، ط1، مارس 1998.

ـ الإمام علم الدين اللورقي الأندلسي حياته وتحقيق رحلته المنظومة لأخينا المفضال الدكتور حسن حميتو [رسالة مقدمة لنيل شهادة الدراسات المعمقة لموسم: 1999]

وكلها دراسات مفيدة هامة، قد احتفت بحياة المؤلف من كل جوانبها، واحتفلت بالقصيدة دراسة وتحقيقا، فإلى العلم وقصيدته

 

للمزيد المرجو الضغط هنا

للمزيد المرجو الضغط هنا

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

المستدرك على ابن جني

ليس ثمة من فحول الشعراء من يداني أبا الطيب المتنبي في شعره: حكمة ورصانة، تأنقا وجمالا، فصاحة ورونقا، فلا غضاضة أن تهتبله الأدباء شرحا ومعارضة، نقدا واستدراكا. فقد شغل أبو الطيب الناس في حياته وبعد مماته، وأثار شعره من الحفاوة والاهتبال، والجدل والخصام ما لا تراه عند أخدانه المبرزين من الشعراء والأدباء. ولقد كان أبو الفتح عثمان بن جني أكبر تلاميذه وأعظمهم أثرا في الاحتفاء بشعره؛ حتى شرحه بشرحين أطال في الأول، وأوجز في الثاني: أبان عن الإغفال، وفتح الأقفال، ومهد المستوعر لمن بعده، فتواترت الشروح والنقود والاستدراكات على أبي الطيب وشارحه ابن جني.

تقرير عن المخطوطات العربية في المملكة المغربية

 

هذه مقالة للإبانة عن مبذول الجهد في هذا البلد الأثيل إزاء تراث أصيل، قمين بهذه الأمة الفخار بتملكه، والعناية به صيانة ونظرا.  
إنها توصيف وتقرير عن المخطوطات العربية في هذه المملكة الشريفة، رصد لأهم أماكنها: ـ في المساجد والزوايا، والمعاهد والجامعات ـ عند الأفراد والمؤسسات، وطريقة حفظها: عناية وتنظيما وفهرسة.
وهي بذلك تأريخ للمخطوط العربي من جهة مكانه، وإبانة للجهد المبكر في العناية به وطرق صيانته:
مصدر هذا التقرير : مجلة المورد مجلد الخامس العدد الأول سنة 1976

هذه مقالة للإبانة عن مبذول الجهد في هذا البلد الأثيل إزاء تراث أصيل، قمين بهذه الأمة الفخار بتملكه، والعناية به صيانة ونظرا.  
إنها توصيف وتقرير عن المخطوطات العربية في هذه المملكة الشريفة، رصد لأهم أماكنها: ـ في المساجد والزوايا، والمعاهد والجامعات ـ عند الأفراد والمؤسسات، وطريقة حفظها: عناية وتنظيما وفهرسة.

كتاب الحروف للرازي

كتاب الحروف للرازي من مجلة المورد المجلد الثالث العدد الرابع 1974