ورشيات

هل يلزم من نقل في (كِتَبِيَهْ إِنِّي) أن يدغم (مَالِيَه هَّلَكَ)؟

«وأمَّا قولُ أبي محمَّدٍ مكيّ: ويَلزَمُ مَنْ نَقلَ الحركة أَن يدغم (مَالِيَه هَّلَكَ)2؛ لأنَّه قد أجراها مُجرَى الأصليِّ حين ألقَى عليها الحركةَ، وقدَّرَ ثُبوتَهَا في الوصل.

قلتُ: القياسُ يَقتَضي أن لا يكونَ (مَالِيَه هَّلَكَ) في رواية وَرشٍ كـ(كِتَبِيَهْ إِنِّي)؛ أعني أنَّ مَن حقق (كِتَبِيَهْ إِنِّي). أظهر (مَالِيَه هَّلَكَ)، ومَن نَقَلَ أَدغَمَ، بل يلزمُ في 2 (مَالِيَه هَّلَكَ) الإدغامُ ليس إلا، وإنْ حقَّقَ (كِتَبِيَهْ إِنِّي).

والفرقُ بينهما، أنَّ النَّقلَ إلى الهاء مناقِضٌ لما سِيقَت من أجله؛ وهو الوُقوفُ عليها، والموقوفُ عليه لا يتحرَّكُ في الوقف، والإدغامُ للهاء لا يُناقضُ ما سِيقَت له؛ لأنَّ الإدغامَ لا يكونُ إلا في ساكن، وهذا ساكنٌ وإن أُدغِمَ،  وقد حكى سيبويهِ أنَّ مثلَ هذا لا يُتَصَوَّرُ فيه إلا الإدغام.»

فرائد المعاني في شرح حرز الأماني ووجه التهاني لمحمد بن آجروم الصنهاجي  «ت 723ه‍«، دراسة وتحقيق د عبد الرحيم نبولسي، ج 2/1053.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

كيف الوقفُ على (القُرْءَانُ) و (الظَّمْئَانُ) وياءِ (إِسْرَآءِيلُ) ؟

فإن قيلَ: كيف الوقفُ على(القُرْءَانُ) و (الظَّمْئَانُ) وياءِ (إِسْرَآءِيلُ)

فالجوابُ أن تقولَ: أمَّا القرَّاءُ غير وَرشٍ، فيجوزُ لهم فيهنَّ الوجوهُ الثلاثةُ؛ الطبيعيُّ والتوسُّطُ والإشباعُ، وهي الوجوهُ المذكورةُ في نحو (الْكِتَبُ) و(خَبِيرٌ) كما تقدَّمَ. 

ضابط وجيز في تحصيل أحكام الهمزتين المختلفتين من كلمتين عند ورش

إعداد الأستاذ سمير بلعشية - [باحث بالمركز]

ضابط وجيز في تحصيل أحكام الهمزتين المختلفتين من كلمتين عند ورش

قال ابن آجروم رحمه الله في البارع:

ترجمة الإمام ورش

ترجمة الإمام ورش

قال الذهبي رحمه الله :

 شيخ الإقراء بالديار المصرية، أبو سعيد، وأبو عمرو، عثمان بن سعيد بن عبد الله بن عمرو. وقيل: اسم جده عدي بن غزوان القبطي الافريقي مولى آل الزبير