عمريات دانية

من منتجب مقال الحافظ الداني
من منتجب  مقال الحافظ الداني

19.07.2012     

القراءة سنة متبعة

" وأئمة القراءة لا تعمل  في شيء من حروف القرءان على الأفشى في اللغة، والأقيس في العربية، بل على الأثبت في الأثر، والأصح في النقل، والرواية إذا ثبتت لا يردها قياس عربية ولا فشو لغة؛ لأن القراءة سنة متبعة يلزم  قبولها والمصير إليها."

المصدر: جامع البيان في القراءات السبع لأبي عمرو الداني (ت 444هـ)، ط1  / جامعة الشارقة 2007، ج2 /ص860

 




: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

اختيارات الحافظ أبي عمرو الداني من خلال بعض كتبه 2

بـاب الاستعاذة:

كـيفية اللــفظ بـها:

قال في التيسير: "ولا أعلم خلافا بين أهل الأداء في الجهر بها عند افتتاح القرآن، وعند الابتداء برؤوس الأجزاء وغيرها، في مذهب الجماعة؛ اتباعا للنص، واقتداء بالسنة".

اختيارات الحافظ أبي عمرو الداني من خلال بعض كتبه 1

بـاب الاستعاذة:

المختار من لفظ التعوذ: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"

قال الداني في التيسير: "اعلم أن المستعمل عند الحذاق من أهل الأداء في لفظها : "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" دون غيره؛ وذلك لموافقة الكتاب والسنة، فأما الكتاب فقول الله عز وجل لنبيه عليه السلام : (فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم)،[النحل: 98] وأما السنة فما رواه نافع بن جبير بن مطعم عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه استعاذ قبل القراءة بهذا اللفظ بعينه وبذلك قرأت وبه آخذ".

من تحقيقات الحافظ في تفسير بعض ظواهر الأداء

معرفة حقيقة الإشمام في قوله : (سيء) و (سيئت) و (قيل) و (حيل) و (سيق) و (غيض) و (جيء) في مذهب من أشم الضم في أول ذلك دلالة على أصل فاء الفعل.

وحقيقة الإشمام في ذلك أن تمال كسرة فاء الفعل  في ذلك وينحى بها نحو الضمة، فتميل الياء الساكنة بعدها نحو الواو قليلا؛ إذ هي تابعة لحركة ما قبلها،