تراجم مغربية

أبو يعقوب المَحَسّاني

15.5.2012

إعداد الأستاذ: محمد البخاري [ باحث بالمركز]

أبو يعقوب المَحَسّاني:(ت في:أواخر المائة السابعة) ([1])                                             

هو الشيخ الفقيه الحافظ: أبو يعقوب يوسف بن موسى بن أبي عيسى، النالي المَحَسّاني الغماري السبتي([2]).

رحل إلى المشرق وأخذ عن الإمام علم الدين السخاوي(ت643هـ)، وقرأ عليه الشاطبية سماعاً وشرحا([3])، وقد ذكره الصفدي(ت764هـ) في سنده الذي قرأ به كتاب درة الغواص للحريري،"عن الشيخ أبي الحسن علي بن الصياد الفاسي، عن الشيخ أبي يعقوب يوسف بن موسى المحساني، عن الشيخ علم الدين السخاوي"([4]).

وروى صحيح البخاري عن أبي عبد الله الزَّبيدي(ت631هـ)([5])، ولقي الشيخ أبا عمرو ابن الصلاح(ت643هـ). وأخذ عنه كتابه: علوم الحديث([6])

  ثم عاد إلى المغرب واستوطن فاساً، وكان يقرئ في جامع باب السلسلة من داخل فاس المحروسة([7]).

ويذكره الكتاني في سلوة الأنفاس في عداد المنفيين من فاس بأمر من السطان يعقوب بن عبدالحق المريني، وذلك خشية قيام العلماء والطلبة عليه([8])، توفي في آخر المائة السابعة ([9]).

وقد صنف كتابين على رسالة ابن أبي زيد القيرواني، سماهما: بالإفادة الكبرى، والصغرى، مال فيهما إلى سرد الأثر، وذكر فيهما غرائب من الفقه.

ولا تسعفناالمصادر بما يشفي الغليل من أخباره، لكن يكفي في الدلالة على علو قدره ومكانته القرائية ذكر نخبة من الأئمة والقراء الذين تتلمذوا عليه، وهم:

- الإمام أبو عبد الله ابن القصاب الأنصاري(ت690هـ).

- أبو القاسم الضرير محمد بن عبد الرحيم (ت701هـ)([10]).

- أبو جعفر أحمد بن إبراهيم ابن الزبير الغرناطي. (ت708هـ)

- إبراهيم بن أحمد الغافقي، شيخ سبتة وإمام القراءات والعربية بها. (ت716هـ)([11]).

- قاسم بن عبد الله بن الشاط السبتي (ت723هـ)([12]).


الهامش


[1] - مصادر ترجمته:

- درة الحجال 3/344-345.

- جذوة الاقتباس ص:554، ترجمة:645.

- توضيح المشتبه لابن ناصر الدين، 2/8.

- كفاية المحتاج.ص500.

- نيل الابتهاج. ص627.

[2] - ذكره ابن عبدالملك في عداد شيوخ ابن الزبير في الذيل والتكملة(1/40) وضبط اسمه. وكذلك ابن ناصر الدين في توضيح المشتبه 2/8.

[3] - ذكر ذلك الإمام ابن آجروم في كتابه فرائد المعاني، عند شرحه لقول الناظم:

وللدَّالِ كِلمُ تُربُ سَهلٍ ذَكَا شَذاً               ضَفَا ثَمَّ زُهـــدٌ صدقُهُ ظاهرٌ جَلا.

[4] - الوافي بالوفيات للصفدي، 24/102.

[5] - درة الحجال 3/344، جذوة الاقتباس، ص554ـ ترجمة: 645.وانظر ترجمة ابن الزبيدي في سير أعلام النبلاء 22/357.

[6] - درة الحجال 3/344. جذوة الاقتباس، ص554ـ ترجمة: 645.

[7] - درة الحجال، 3/344-345. جذوة الاقتباس ص:554. ترجمة: 645. ومعجم المؤلفين.13/337.

[8] - سلوة الأنفاس، 3/145.

[9] - درة الحجال، 3/344-345. جذوة الاقتباس ص:554. ترجمة: 645.

[10] - برنامج الوادي آشي ص: 127. ودرة الحجال 2/259-260. ون: الذيل والتكملة 6/370.

[11] - برنامج الوادي آشي ص: 116. الدرر الكامنة 1/13.

[12] - برنامج الوادي آشي ص:170.



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

الإمام أبو عبد الله ابن القصاب

الإمام أبو عبد الله ابن القصاب

يعتبر الإمام أبو عبدالله ابن القصاب "رائد المدارس المغربية في أصول الأداء الخاصة بقراءة نافع، وصاحب أول "مدرسة فنية" اهتمت بهذه القراءة، ودرست أحكامها الخاصة، ووضعت معالم البحث والتأليف فيها".

ومع ذلك لم نقف له إلا على ترجمة يتيمة في تذييل ابن مكتوم على معرفة القراء الكبار للإمام الذهبي، حيث قال نقلاً عن أبي حيان محمد بن يوسف الغرناطي:

(ترجمة الإمام أبي الحسن ، علي بن سليمان (730 هـ

المبحث الثاني: مشيخته وأصحابه

يمثل أبو الحسن القرطبي قطب الرحى في المدرسة المغربية، وجسـرَ التواصل والتلاقح بين علوم العدوتين: المغرب والأندلس،

ترجمة مكي بن أبي طالب

ترجمة مكي بن أبي طالب

قطعة من كتاب: عيون الإمامة ونواظر السياسة لأبي طالب المرواني (ت516ه‍) 

الاسم والنسب والمحتد:

هو مكي بن أبي طالب حموش بن محمد بن مختار، من أهل القرءان راسخا فيه وفي علومه، مدققا في علم العربية، وله رواية عالية ورحلة بعيدة.